اللهم اني استغفرك واتوب اليك


تعزيه لاختي غفران الله يصبر قلبها

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

اهميه الاخلاص في الدعوه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

هامتي تعانق السحاب


مشرفة القسم الاسلامي & قسم المرأه
مشرفة القسم الاسلامي & قسم المرأه
أهمية الإخلاص في الدعوة :

لئن كان الإخلاص مهما في جميع أعمال المسلم ، وركن أساس من أركان استقامتها وقبولها ، فإنه بالنسبة للدعوة إلى الله تعالى أهم وأجدر بمن تصدى لهذا العمل الشريف - ومن المفترض أن يكون الجميع كذلك - ، و ذلك لعدة أسباب رئيسة من أهمها :

أولا :
إن طريق الدعوة طريق شاق ، مليء بالأشواك والمصاعب ، وليش مفروشا بالورود

والرياحين ، فالداعية فيه في أمس الحاجة إلى صبر شديد يعينه على تحمل هذه المشاق والمصاعب كجفاء الناس وغلظ معاملتهم

، وقلة تقبلهم ، وهذا الصبر لا يتأتى إلا بوجود قوة نفسية كبيرة يستمدها الداعية من الإخلاص .



ثانيا :
تحتاج الدعوة إلى الله تعالى إلى راحة نفسية وطمأنينة بال ، وصفاء فكر ، لأن الشخص

المضطرب نفسيا والمشتت فكريا ليس له إنتاجية عملية في المجتمع ، لاستنفاد طاقاته الفكرية ، والإخلاص دائما أساس الراحة النفسية

، فمن طلب الآخرة توحدت همته ، وتجمعت همومه في هم واحد ، بينما الطالب للدنيا ورضا النفس تتشعب به أوديتها ، ويهيم في بحار

مقاصدها المختلفة ، ويتشتت بين مطالبها :

إذا جعلت الهم هما واحدا .*.*.*.*.*.*. نعمت بالا وغنيت راشدا


ثالثا : أغلب أعمال الدعوة إلى الله تعالى تكون مكشوفة ظاهرة للعيان ، تكون

في أوساط الناس ، فهي معرضة للرياء والتصنع والتكلف أكثر مكن غيرها .


رابعا : كثر في هذا الزمان السعي وراء الشهرة ، واللهاث خلف السمعة ،

وأصبح حب الظهور والتصدر ، مقصد ومفخرة كثير من الناس ، فوجب على الداعية أن يكون حذرا من هذا المنحدر الخطير ، ب

التمسك بأهداب الإخلاص
.


خامسا :
الدعاة مستهدفون في كل زمان ومكان ، من جميع أعداء الإسلام ، ودعاة الرذيلة

والفساد ، فأعدائهم يحيطون بهم من كل ناحية ، والحصن من ذلك كله ، في الإخلاص لله تعالى والاعتصام به .


سادسا : الدعوة إلى الخير من أكبر ما يغيظ الشيطان ويوغر صدره ، فهو

واقف بالمرصاد لكل من سلك هذا السبيل ، بالتلاعب في نيته ، وتثبيط عزيمته ، وتخذيل همته ، ولا سبيل لمقاومة كيده إلا بالإخلاص

لله تعالى .



سابعا : الإخلاص مظنة تقبل الناس لأفكار الداعية ، واستماعهم لكلامه ،

واقتناعهم بما يطرحه عليهم من أفكار ، فالناس دائما ينفرون من صاحب المصالح الشخصية ، ويجدون فجوة بينه وبينهم ، فيصمون

آذانهم عن الإصغاء لكلامه ، ويغلقون عقولهم عن تقبل أفكاره .




ثامنا :
الداعية محتاج دائما لتأييد الله تعالى ، ونصرته ، ومعونته ، ولا يحصل على هذا التأييد

وهو بعيد كل البعد عنه سبحانه وتعالى بالتعرض لمرضاة غيره والنزوع لشهواته .



تاسعا : الإخلاص من أكبر أسباب البركة في جميع الأعمال .



بقلم:محمد بن سعيد المسقري
\بارك الله فيه ونفع به امه محمد اجمعين




والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى