اللهم اني استغفرك واتوب اليك


تعزيه لاختي غفران الله يصبر قلبها

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تفسير ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

هامتي تعانق السحاب


مشرفة القسم الاسلامي & قسم المرأه
مشرفة القسم الاسلامي & قسم المرأه




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

قال إبليس متحديا رب العالمين (ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ ۖ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ)

لماذا ذكر أربع جهات اليمين والشمال والامام والخلف؟
وهل إبليس اطلع على الغيب فعلم أن أكثر الأمة لا تشكر؟


فمعنى الآية الكريم كما جاء في تفسير القرطبي رحمه الله 7/176 : ومن أحسن ما قيل في تأويل: ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ [الأعراف:17]

أي لأصرفنهم عن الحق وأرغبنهم في الدنيا وأشككهم في الآخرة، وهذا غاية في الضلالة...

عن الحكم بن عتيبة قال:
من بين أيديهم: من دنياهم
ومن خلفهم : من آخرتهم
وعن أيمانهم يعني حسناتهم
وعن شمائلهم يعني سيئاتهم

قال النحاس: وهذا قول حسن، وشرحه: أن معنى (ثم لآتينهم من بين أيديهم) : من دنياهم حتى يكذبون بما فيها من الآيات وأخبار الأمم السالفة

ومن خلفهم: من آخرتهم حتى يكذبوا بها

وعن أيمانهم: من حسناتهم، وأمور دينهم، ويدل على هذا قوله: (إنكم كنتم تأتوننا عن اليمين).

وعن شمائلهم :يعني سيئاتهم أي يتبعون الشهوات، لأنه يزينها لهم

ولا تجد أكثرهم شاكرين : أي موحدين طائعين مظهرين الشكر


أما عن السبب في ذكر الجهات الأربع وعدم ذكر الفوقية والتحتية: فيقول الإمام أبو
بكر الجصاص في كتابه أحكام القرآن :

وقيل من كل جهة يمكن الاحتيال عليهم، ولم يقل من فوقهم، قال ابن عباس رضي الله عنهما:

لأن رحمة الله تنزل عليهم من فوقهم،
ولم يقل من تحت أرجلهم، لأن الإتيان منه ممتنع إذا أريد به الحقيقة

وقال الإمام أبو السعود في تفسيره 3/219 عند تفسير الآية المتقدمة : أي من الجهات الأربع التي يعتاد هجوم العدو منها، مثل قصده إياهم للتسويل والإضلال من أي وجه يتيسر بإتيان العدو من الجهات الأربع، ولذلك لم يذكر الفوق والتحت

وقال الإمام النسفي 2/6 : ولم يقل من فوقهم ومن تحتهم لمكان الرحمة والسجدة

وأما عن هل إبليس اطلع على الغيب....؟
فجوابه أن علم الغيب مما اختص الله تعالى به، كما قال سبحانه :قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ [النمل: 65]
وإبليس إنما ظن ظناً، وتوهم أمراً، فوافق ذلك ما قدره الله تعالى وقضاه.
وقد أورد القرطبي في تفسيره 14/292 عن الحسن أنه قال : لما هبط آدم عليه السلام من الجنة ومعه حواء وهبط إبليس، قال إبليس أما إذا أصبت من الأبوين ما أصبت، فالذرية أضعف وأضعف، فكان ذلك ظناً من إبليس، فأنزل الله تعالى:وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ [سـبأ:20] وقال ابن عباس رضي الله عنهما: إن إبليس قال: خلقت من نار وخلق آدم من طين، والنار تحرق كل شيء، لأحتنكن ذريته إلا قليلاً فصدق ظنه... . وقال الحسن : ما ضربهم بسوط ولا عصا، وإنما ظن ظناً، فكان كما ظن بوسوسته إلا فريقاً من المؤمنين . انتهى.
والله أعلم.
منقول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى